قصف المتمردون مستشفى الثورة العام في محافظة تعز، الأربعاء، مما أسفر عن إصابة 8 أشخاص على الأقل، في وقت تستمر فيه الاشتباكات بين المقاومة والمتمردين في مناطق مختلفة.
وقال مراسلنا إن ميليشيات الحوثي وصالح قصفت مستشفى الثورة، في إطار أسلوبها المتمثل في قصف المرافق المدنية والمنازل.

إلى ذلك، قال قائد الجبهة الغربية في تعز، حمود الصغير، إن المقاومة الشعبية، تسيطر على أكثر من 85% من المحافظة.

وفي تصريح لـ"سكاي نيوز عربية"، أكد القائد الميداني أن المليشيات تسعى جاهدة، لإحداث اختراقات في تعز، مشيرا إلى أن العديد من المحاور تشهد اشتباكات عنيفة.

وأفاد مراسلنا بأن طائرات التحالف، شنت غارات على مخازن أسلحة، وتجمعات تابعة لميليشيات الحوثي وصالح، في مدينة المخا الساحلية في محافظة تعز.

يأتي هذا، فيما قتل 13 من المتمردين، في كمين للمقاومة الشعبية، استهدف مركبتين عسكريتين، تابعتين لهم، جنوب مدينة دمت في الضالع. كما أفاد مراسلنا، بمقتل اثني عشر مسلحاً من مليشيات الحوثي وصالح، في معارك عنيفة مع المقاومة في الوازعية، ومناطق أخرى بين تعز ولحج.

ودفعت قوات التحالف العربي في اليمن، بقواتها، إلى منطقة ذباب، ومعسكر العمري، ومناطق باب المندب، ضمن خطة التحالف، للحفاظ على مكتسباته في الجنوب، وتحرير مدينة تعز، التي تعاني من حصار وقصف حوثي.