دمرت روسيا 131 مركزاً قيادياً لجيش الاسلام واحرار الشام وجبهة النصرة وجيش الفتح لتكشف نية حلف الناتو، وقامت طائرات روسية بالتشويش على الاتصالات بين هذا المنظمات التكفيرية ولم يعد بامكانهم استعمال جهاز الخليوي او اي جهاز اتصال اخر، وقامت طائرات سوخوي وميغ 31 بضرب الاهداف خلال 5 ايام وحطمتها كلياً وهي مبان قادية ومخازن اسلحة وثكنات عسكرية وتجمع اليات، واستعملت صور الاقمار الاصطناعية لتضرب اهدافها خاصة في الليل كما اغارت الطائرات على اكثر من 30 قافلة كانت تنقل السلاح من ادلب الى جبل الزاوية.
وقامت قيامة قطر التي تدعم جبهة النصرة وتركيا التي تدعم جيش الفتح رأت نفسها عدم وجود قوى تساندها وكان الرئيس بوتين يلاحق شخصياُ الاوامر ويتأكد من ان الاهداف يتم اصابتها واعطى اولوية ثلاثة اسابيع لسورية بحيث كل من يراجعه بشأن الاوضاع لا يبحث معه شيء الا الوضع السوري وقادة الجيش الروسي منكبون على متابعة الوضع السوري، يقدموا لبوتين اخر التقارير بشأن سوريا.
ولم يعر اهتمام بوتين لاجتماع حلف الناتو وقال كلمته شهيرة اذا كانت الحرب ستقع فلتقع، واصبحت القاعدة الجوية الروسية في حميميم خلية نحل تنتلق منها الطائرات ليل نهار وتدمر مراكز تلمعاضة المسلحة التكفيرية واراد بوتين ان يمتحن الغرب ويضعهم تحت الامر الواقع ان يدمر كل مراكز التنظيمات دون التركيز فقط على داعش وهذا ما اثار حفيظة حلف الناتو الذي اجتمع في اليوم الخامس وطلب من روسيا وقف غاراتها ورد بوتين بانه لن يوقف غاراته وقال عندما قصفتم العراق وافغانستان وليبيا واليمن لم تسألوا روسيا عن موقفها والان فان الجيش الروسي يقوم بمهمة مقدسة هي ضرب التنظيمات التكفيرية.
حلف الناتو لم يستطع اتخاذ اي قرار لاجبار روسيا على وقف ضراباتها وروسيا ماضية واذ استمر القصف الروسي فيشكل فضيحة للحلف الدولي الذي قصف سنة واربعة اشهر واكثر التنظيمات التكفيرية وقام بتقويتها بدل ازالتها، وسيقول له بوتين خلال 10 ايام قلبنا الموازين فماذا فعلتم انتم في سنة واربعة اشهر؟
ويبدو ان الصين دخلت على الخط بارسالها حاملة طائرات ضخمة التي تحمل 75 طائرة ومستعدة للدخول في الحرب الى جانب روسيا والحلف الاطلسي ناتو لا يستطيع ارسال طائرات لاسقاط الطائرات الروسية لان ذلك يعني نصب روسيا صواريخ اس اس 400 في سوريا وتسقط كل الطائرات التابعة لحلف الناتو.
تجمع 66 عالماً سعوجياً فتوى بحاربة روسيا واعتبارها ان حرب مقدسة بين السنة وروسيا وعلى اهل السنة ان يقاتلوا روسيا في كل مكان لكن رئيس الشيشان اعلن انه مستعد الى قتال اهل السنة وداعش اينما وجدوا ومستعد ان يجند مليون شيشاني للقتال ضد السنة الى جانب روسيا وقد اقسم على القرأن قال انه سيحاربهم حتى اخر رجل عندهم في اكبر جامع موجود في الشيشان.
بوتين مرتاح للمعركة وحلف الناتو منهك والامر الواقع تم فرضه على حلف الناتو ولم يعد يستطيع ازالة التدخل الروسية من سوريا، اما الطائرات الروسية فهي تكمل غاراتها دون توقف والنتيجة ستظهر بعد اسبوعين من تدمير للقوات السلفية واذا حصلت القوات التكفيرية على صواريخ ارض جو فان روسيا ستستعمل صواريخ اسكندر الشرير الذي يدمر كل الاهداف على مسافة 800 كلم.