عندما استلم الرئيس المخلوع محمد مرسي رئاسة الجمهورية في مصر وهو زعيم الاخوان المسلمين وصل بعد اسبوع مدير المخابرات القطري واجتمع مع الرئيس محمد مرسي، انا مرسل من قبل القيادة القطرية واعرف ان اوضاعكم المالية سيئة فاطلب ما تشاء، كان هدف قطر وتركيا اكمال حكم الاخوان المسلمين الموجود في تركيا وقطر وغزة واصبح الان موجود في مصر، فأجابه الرئيس محمد مرسي "انا بحاجة الى المال لكن انتم ماذا تستطيعون ان تقدمو"، قال مدير المخابرات القطري نبدأ بمئة مليون دولار هي مصاريف الرئاسة المصرية.

في اليوم الثاني كان شيك مئة مليون دولار يدخل حساب الرئيس محمد مرسي، بدأت العلاقة بين الرئيس محمد مرسي وامير قطر وفجأة بعد شهر طلب الرئيس مرسي من رئيس اركان الجيش المصري ووزير الدفاع الفريق عبد الفتاح السيسي منظومة الجيش المصري عديده وكل اسلحته، فنفذ الفريق عبد الفتاح السيسي الامر وسلمه منظومة الجيش المصري. وبعد يومين كان مدير المخابرات القطري يزور القاهرة ومعه ستة ضباط وطائرة بوينغ تنقل سبعة حقائب اوراق وصور عن كل منظومة الجيش المصري استلمت قطر اهم معلومات في الشرق الاوسط وقامت بتسليمها لاسرائيل فاعتبرت اسرائيل ان الرئيس محمد مرسي سلمها افضل هدية في تاريخها. وربحت قطر ضمانة اخرى من اسرائيل بان نظام قطر لم يتعرض لاي خطر وهو بحماية الموساد الاسرائيلي.

علم عبد الفتاح السيسي ان منظومة الجيش المصري اصبحت في بلدين اسرائيل وايران الذي قام الرئيس المخلوع محمد مرسي بتسليمهم منظومة الجيش المصري، بدأ الرئيس السيسي يحضر للانقلاب على محمد مرسي وهو يعلم ان واشنطن ضده لكن المخابرات الروسية ابلغت مرسي القضية، وبالوقت المحدد نفذ الرئيس السيسي الانقلاب فقام بسجن الرئيس محمد مرسي وتقريباً قطع العلاقة مع قطر فاصاب الغضب امير قطر وشعر انه خسر اكبر بلد عربي وهي مصر وكانت في احضان قطر باموال زهيدة نسبة لثروة قطر، طلب امير قطر من قناة الجزيرة القيام بحملة عنيفة على مصر وعلى الرئيس السيسي فرد السيسي بتأكيد سجن صحافيي الجزيرة وحاول توقيف احمد منصور في المانيا لكن السيسي انصرف الى تنظيم الجيش المصري وتغيير منظومته كلها كي تصبح المنظومة التي حصلت عليها اسرائيل وايران بلا قيمة، وقام مدير المخابرات المصري بزيارة السعودية واخبرها ما جرى بين الرئيس المخلوع محمد مرسي وقطر وزار امير قطر تركيا وماذا تستطيع ان تفعل بشأن نقل السلاح الى ليبيا و من ليبيا الى مصر وتسليمه للاخوان المسلمين لمحاربة الرئيس السيسي، ونقل امير قطر مبلغ مئتي مليون دولار الى حركة داعش في ليبيا بعد ان دفع الاموال الى العشائر الليبية كي تبايع داعش وهذا ما حصل.

قطع الفريق عبد الفتاح السيسي خط قطر على ليبيا بواسطة اللواء حفتر قائد الجيش الليبي واقام علاقة كبيرة مع السعودية ثم اقام مؤتمر شرم الشيخ الذي حصل فيه من السعودية ودول العالم على 75 مليار دولار مساعدات واستثمار في مصر وقاطعت قطر كلياً وقال السيسي امام صحافيين ان هذا الامير الصغير في قطر لا يساوي شيئاً على كل حال قطر ليست دولة بل دويلة صغيرة لديها غاز وسأعاقب امير قطر عقاباً كبيراً.

قام الفريق السيسي باضعاف علاقة قطر باميركا والسعودية وبقية البلدان العربية وفتح خط سري مع الرئيس بشار الاسد ضد قطر وكان كل مرة يصيب الغضب امير قطر، والحرب مستمرة وستستمر بين مصر الكبرى وقطر الصغيرة وامير قطر سيبقى يعيش في غضبه طالما الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يزداد قوة كل يوم.

هذا وكان الرئيس السيسي قام  بشراء طائرات رافال الفرنسية واسلحة روسية بشكل لم تعد تعرف اسرائيل وايران حجم السلاح المصري لانه اشترى باكثر من 12 مليار دولار اسلحة اصبحوا يشكلون للجيش المصري اكبر قوة عربية في الشرق الاوسط.